الوضع المتردي في البلاد

بيان الرابطة

بعد اللقاء الذي عقده عدد من النواب السابقين مع الهيئة الادارية للرابطة برئاسة الوزير و النائب السابق طلال المرعبي ، والذي جرى فيه التداول بالاوضاع الخطيرة والمأساوية التي ألمت بمرافق الحياة للشعب اللبناني صدر البيان التالي:

أسف المجتمعون للتأخير الحاصل في تشكيل الحكومة رغم المخاطر والتدهور الحاصل بجميع القطاعات ناهيك عن الذل الذي يطال معظم اللبنانيين وهم يحاولون الحصول على دوائهم ولقمة عيشهم ومادة البنزين والمازوت من أجل تنقلهم وتأمين كهربائهم.

يرى المجتمعون ان تأليف الحكومة يمكن أن يساعد في حلحلة هذه الاوضاع ويفتح الباب أمام المساعدات العربية ويجدد العلاقات مع المؤسسات المالية الاقليمية و  الدولية.

لقد توافق المجتمعون على ضرورة الالتزام باتفاق الطائف والدستور اللبناني وعدم اللجوء الى أعراف جديدة قد تزيد من الفرقة وتوسعة الشرخ حرصا على المصلحة الوطنية العليا.

يناشد المجتمعون جميع المعنيين الالتزام بمصلحة لبنان العليا بالتقيد بالقوانين المرعية الاجراء والكف عن السجالات المؤذية والتمسك بالوحدة الوطنية.

ان موضوع مكافحة الفساد يجب أن يكون في أولوية أهداف الحكومة المقبلة حيث القوانين ناجزة لا ينقصها سوى التطبيق لمعالجة هذه اللآفة الخطيرة.

يؤكد المجتمعون على ضرورة متابعة التحقيقات للكشف على ملابسات جريمة العصر التي حصلت في مرفأ بيروت ويطالبون بتطبيق العدالة بحق المرتكبين أياً كانوا.

توافق المجتمعون على ضرورة التمسك بالدولة ومؤسساتها خصوصا ، الجيش والقوى الامنية حتى يبقى امكانية لانقاذ الوطن من براثن الفتن .

ان التهريب الحاصل للمواد الاساسية المدعومة والاضرار الخطيرة الناتجة عنه تتطلب خطة محكمة لوقفه والحد منه حيث أصبح يطال الدواء والمحروقات والمواد الغذائية وهذا يستنذف الاحتياطي اللبناني من العملة الصعبة ويقضي عليه عندها لا ينفع الندم.

يرى المجتمعون تكليف مؤسسة الجيش توزيع البطاقة التموينية ومتابعة تنفيذها في حال أمكن تمويلها.

ان تمكين الشباب ممن تجاوزوا سن الثامنة عشر يتطلب وضع قانون انتخاب جديد يأخذ بالاعتبار تصحيح أخطاء القانون الحالي ويؤمن مشاركة فعالة للمغتربين بعد أن أصبح عددهم يفوق الناخبين في الوطن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق