بيان رابطة النواب السابقين.

 

في ختام الجلسة العادية للهيئة الادارية لرابطة النواب السابقين التي عقدت برئاسة الوزير السابق طلال المرعبي و حضور جميع الاعضاء صدر البيان التالي :

في هذه الظروف الصعبة و الكارثية ، و في ظل العوز و الجوع الذي يطال ما يزيد عن خمسين بالمئة من الشعب اللبناني و تداركاً للمخاطر التي ستنتج من جراء هذا الواقع الذي يتجه نحو الاسوأ لا محالة اذا لم يواجه باجراءات تحد من مخاطره مما يشكل كارثة على لبنان و اللبنانيين .

لذا يتوجه اعضاء الهيئة الادارية للرابطة من جميع المسؤولين باتخاذ قرارات جريئة   و غير مسبوقة لجهة التسريع في تأليف الحكومة بدل التأخير الذي حصل حيث كان من الاجدى التأليف فور استقالة الحكومة الحالية . لان التخبط الحاصل في معالجة الوضع المالي من جراء عدم قدرة مصرف لبنان على ضبط سعر الصرف للعملة و منع فلتان السوق و عدم توفر الاحتياطي اللازم من العملات الصعبة مما اربك الاسواق و ادى الى فقدان المواد الغذائية و الدواء و المحروقات و الكثير من الحاجات الضرورية.

ان الهيئة الادارية للرابطة تحذر من هذا الواقع الخطير و من تأثيره على الاوضاع الاجتماعية حيث الجوع بدأ يطرق ابواب معظم اللبنانيين لذا لا بد ان يتنازل جميع الفرقاء عن مواقفهم المتصلبة كي نضع لبنان على سكة الخلاص سحباً لهذا الفتيل الصاعق و رحمة بهذا الشعب .

ان الهيئة الادارية للرابطة تعلنها صرخة امام الجميع حيث تراكمت المشاكل الكبرى التي تتطلب المعالجة و الخروج من سياسة المماحكات و المحاصصة و تقديم المصلحة الوطنية على كل ما عداها .

ان الضرورة تقضي بعدم التأخير في معالجة نتائج الكارثة الزلزال التي حصلت اثر انفجار مرفأ بيروت حيث يجب التسريع في التحقيق و البدء في بيان نتائجه من اجل تهدئة نفوس اهالي الشهداء و الجرحى ، الى جانب وضع خطة تبين كيفية معالجة الاضرار المادية الكبيرة التي حصلت من جراء هذا الانفجار الرهيب الذي افقد العائلات منازلها و زاد من معاناتها ، مما يستدعي ايضاً تجاوز الخلافات حول تدخل المجتمع الدولي الذي يسعى الى نصرة لبنان و دعمه .

كل هذا و الكورونا تضرب في جميع المناطق اللبنانية مما ادى الى ارهاق القطاع الصحي برمته و اصبح من الضروري و العاجل تدخل جميع الجهات المسؤولة في السلطتين التشريعية و التنفيذية لتلافي تعاظم الاضرار على المجتمع اللبناني خصوصاً السجناء و ذلك عن طريق اقرار قانون للعفو يراعي المبادئ العامة و الوطنية و ينقذ البلد من الكارثة الصحية التي يحذر منها الجسم الطبي .

ان الهيئة الادارية للرابطة توقفت امام اعلان دولة رئيس مجلس النواب الاستا نبيه بري اتفاق الاطار فيما يتعلق بترسيم الحدود البحرية و رأت فيه حماية لمصالح لبنان  و هي تشد على ايدي فريق التفاوض الذي سيشكل  لاستكمال المفاوضات وهي على ثقة كاملة بأنه سيتمكن من حماية مصالح لبنان العليا.

ان الهيئة الادارية للرابطة تطالب جميع الفرقاء بالوقوف الى جانب الجيش و القوى الامنية و اعطائهم كل الدعم في هذه الظروف العصيبة و الغير مسبوقة كي يثابروا    و يتمكنوا من المحافظة على الامن و الاستقرار و حماية الحدود و وضع حد للتهريب الحاصل حماية لمصلحة لبنان و اللبنانيين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق