متى يشعر المسؤولين بآلام ومعاناة المواطنين.

بيان رئيس الرابطة

 

طلال المرعبــــي

وزير ونائب سابق

 

ادلى النائب و الوزير السابق طلال المرعبي بالبيان التالي نصه :

متى يشعر المسؤولين بآلام ومعاناة المواطنين الذين يذوقون الأمرّين والاذلال يوميا أمام محطات المحروقات والصيدليات حيث لا دواء والعتمة التي بدأت تقضي على البقية الباقية من الاقتصاد اللبناني.

أين الضمائر وأين المسؤولية وأين الحس الوطني حيث نرى ان تشكيل الحكومة الذي هو خشبة الخلاص للوطن لا يزال يخضع للمساومة والمحاصصة وبدأ البعض حرب المقاعد النيابية المقبلة في وطن ينهار ولن يبقى منه شيء ولن يبقى من ينتخب اذا بقيت الحال على ما هو عليه.

بئس مسؤول لا يشعر مع أهله وشعبه ويشارك في هدم البلد.

يتكلمون عن الحريات ويحاربونها، يتكلمون عن القانون ويخالفونه، يتكلمون عن الدستور فتؤخذ منه عيّنات.

أين الميثاقية؟ أين اتفاق الطائف؟ أين الوطن؟

يتباكون على ضحايا جريمة المرفأ وتدمير بيروت والشعب يريد كشف الحقيقة ومحاسبة المسؤولين ان كانوا مقصرين او متورطين و بأسرع وقت.

نقولها بكل صراحة لكل من يعرقل تشكيل الحكومة هو مجرم بحق شعبه ووطنه ولا بدّ من صحوة للتنازل عن كل المطالب والوصول الى حكومة تكسب ثقة الشعب والمجتمعين العربي والدولي وبغير ذلك فلا أمل ولا رجاء والانهيار مستمر .

وأقول للذين بدأوا استعداداتهم للانتخابات المقبلة قبل أن تُجهزوا على الوطن عدّلوا هذا القانون حتى يستطيع كل مواطن أن ينتخب حسب قناعاته وأن يحاسب من سرقه وباعه ومن استولى على أموال الدولة وأوصلها الى ما هي عليه.

وأخيرا لم يبقَ لدينا الا التوجه الى الله تعالى ان ينقذ هذا الوطن المنكوب وأن يحمي أبنائه ويقيهم شر العوز والذّل والفتن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق