تصريح الرئيس المرعبي

الجمهورية اللبنانية

طــلال المرعبـــي

وزير ونائب سابق

ادلى الوزير والنائب السابق طلال المرعبي بالتصريح التالي :

إذا المواطن عمّـر خيمة او سقيفة بتحضر لعنده كل اجهزة الدولة وتقمع المخالفة وتحيله الى النيابة العامة ، أما من يحرق ويكسر ويسيء الى انتفاضة الشعب ويخرب فمن يلاحقه .؟؟

نحن نأسف جدا لما حصل في اليومين الماضيين من تخريب واعتداء على الجيش اللبناني وقوى الأمن والاملاك العامة خاصة في بيروت وطرابلس.

آن الأوان أن نعلم من يقوم بأعمال التخريب ومن يدعمها ومن يدفع الأموال للقيام بها

إن السلطة مسؤولة عن التعويض عن كل تخريب يحصل في هذه الظروف الصعبة كما تأمين سير العمل وفتح الطرقات الرئيسية وتأمين سلامة المتظاهرين والمحتجين وهذا ابسط حقوقهم ، هو أيضا مسؤولية الحكومة .

الجميع يدعو الى محاربة الفتنة والتخريب ولم يتم حتى الآن توقيف أحد مسببيها .

إذا أردنا أن تستمر دولة المؤسسات والقانون فيجب تطبيق القوانين بالعدل والقسطاس

نسمع  يوميا كلاما تحريضيا ولا يتحرك احد لملاحقة مطلقيه .

ان لبنان دخل مرحلة الجوع والبطالة وفقدان الدولار والتهريب لا يزال على حاله وتضيع المليارات على الخزينة .

يا جماعة ،  طالبنا وطالبتم بملاحقة السارقين والفاسدين وسالبي أمـوال الدولة ، وليس المواطنين الشرفاء الذين جنوا أموالهم بعرق جبينهم .

هناك الكثير ممن استباحوا أمـوال الدولة أصبحوا اليوم يدعون العفة والشفافية .

كفى وعلى الحكومة ان تضع اولويات لمساعدة المواطنين في مواجهة هذا الكم من الازمات وخاصة الصعوبة في تأمين لقمة العيش وجشع التجار والغلاء الغير مبرر.

ثم التفكير جديا بالخصخصة لأنها السبيل الوحيد لقطع دابر الاستفادات والسرقات .

كما لا بد من محاسبة بعض المصارف التي دخلت في عمليات مصرفية مزاجية ومشبوهة ادت الى إخلال التوازن في القطاع المصرفي فليقولها بصراحة ويكشف من يعرقل .

إن المواطن العادي هو آخر من يجب ان يحاسب وليس العكس . إن الظروف ايها السادة ليست عادية ومن لا يستطيع ان يتحمل المسؤولية وان يمارسها بحقيقتها فليقولها بصراحة .

أما موضوع مؤسسة النقد الدولي فيجب توحيد الموقف لإجراء مفاوضات ايجابية تعمل على حل أزمتنا لتتيح للدول التي ترغب بالمساعدة أن تضخ أموال من الخارج وتجلب استثمارات جديدة لأن لبنان غني بثرواته الطبيعية وذكاء مواطنيه ولا ينقصه الا القرار والالتزام بالقوانين والدستور لإستعادة الثقة 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق