فرنجية، سليمان طوني

تاريخ الولادة 18/10/1964

مركزه في الجمعية عضو, وزير

تاريخ الدورات الإنتخابية1992, 1996, 2000

فرنجيه، سليمان طوني

1964

ولد في زغرتا في 18 تشرين الأول سنة 1964. اضطر لقطع دراسته على أثر اغتيال والده في حزيران سنة 1978، ثم ما لبث أن بدأ العمل في الحقل العام، متخذاً من بلدة بنشعي (قضاء زغرتا) مقراً للمؤسسة التي أنشأها، مولياً اهتمامه الشأن الإنمائي والصحي والإعلامي، واختار معايشة الناس مما أكسبه خبرة عملية.

شب سليمان في بيت سياسي عريق، فهو ابن النائب طوني فرنجية، وحفيد رئيس الجمهورية سليمان فرنجيه (1970 – 1976). ورث علاقة متينة، مع أسرة الرئيس حافظ الأسد عن جده ووالده، عززها بقناعته السياسية الداعية إلى إقامة علاقات مميزة مع سوريا، والانفتاح على المحيط العربي، واعتباره لبنان وطناً نهائياً، عربي الانتماء، وتأييده اتفاق الطائف، وتحرير الجنوب والبقاع الغربي من العدو الإسرائيلي.

عين نائباً عن قضاء زغرتا في سنة 1991. ثم انتخب نائباً عن محافظة الشمال في دورة سنة 1992 ودورة سنة 1996، وعن دائرة الشمال الثانية في دورة سنة 2000 وعن دائرة قضاء زغرتا في سنة 2009.

عين:

ـــــ         وزير دولة، في كانون الأول سنة 1990، في حكومة الرئيس عمر كرامي.

ـــــ         وزيراً للإسكان والتعاونيات، في أيار سنة 1992، في حكومة الرئيس رشيد الصلح.

ـــــ         وزير دولة للشؤون البلدية والقروية، في تشرين الأول سنة 1992، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

ـــــ         وزيراً للصحة العامة، في تشرين الثاني سنة 1996، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

ـــــ         وزيراً للزراعة، ووزيراً للإسكان والتعاونيات، في كانون الأول سنة 1998، في حكومة الرئيس سليم الحص.

ـــــ         وزيراً للصحة العامة، في تشرين الأول سنة 2000، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

ـــــ         وزيراً للصحة العامة، في نيسان سنة 2003، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

ـــــ         وزيراً للداخلية والبلديات، في تشرين الأول سنة 2004، في حكومة الرئيس عمر كرامي.

يرى وجوب تطوير الاستشفاء الرسمي، وتفعيل مكتب الدواء بما يؤدي إلى توسيع مجال الخدمات الصحية للمواطن. أنشأ التكتل الوطني المستقل، الذي ضم تسعة نواب من مختلف الطوائف. انتخب رئيساً للمنظمة العربية للتنمية الزراعية، وترأس دورتها الثالثة عشرة التي انعقدت في بيروت سنة 1999. أطلق عدة مشاريع في قضايا الإسكان والبيئة ومشاريع الري.

أعار سليمان فرنجية أهمية كبرى للمساعدات الاجتماعية، فحول تنظيم المردة إلى مؤسسة اجتماعية صحية تربوية وإعلامية، وشكل مكتباً سياسياً إنضمت إلى مؤسسته كل قطاعات المردة المدنية والعسكرية. وهو يقول بلبنان وطناً نهائياً وبالتالي وطناً عربي الانتماء، ويرى وجوب إقامة أمتن العلاقات مع سوريا.

عرف بعفويته وجرأته، وبتحالفه فترة مع العماد ميشال عون بعد عودته إلى لبنان سنة 2005، وكان أحد أركان المعارضة الأساسيين. ومن مواقفه تقديم استقالته من الحكومة، في حزيران سنة 1992، احتجاجاً على دخول سمير جعجع إلى القصر الجمهوري، ومقاطعته جلسات مجلس الوزراء في آذار سنة 1993 احتجاجاً على عدم وجود وزارة للشؤون البلدية والقروية.

ترأس كتلة «تكتل الشمال» النيابية.

رشحته بعض الكتل السياسية لمنصب رئاسة الجمهورية في صيف سنة 2016.

عزف عن الترشح قبيل انتخابات سنة 2018، متبنّياً ترشيح نجله طوني.

تأهل من السيدة ماريان سركيس وله منها إبنان طوني وباسل.

ثم تأهل من السيدة ريما قرقفي وله منها ابنة اسمها ّيرا.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق