مرهج، بشارة جميل

تاريخ الولادة 04/03/1946

مركزه في الجمعية عضو

تاريخ الدورات الإنتخابية1992, 1996, 2000

مرهج، بشارة جميل

1946

ولد في بيروت في 4 آذار سنة 1946. تلقى علومه الابتدائية والتكميلية في ثانوية الشوير. تابع دراسته الثانوية في مدرسة الأنترناشيونال كولدج. تخصص في مادة الاقتصاد، في الجامعة الأميركية في بيروت، فحصل على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية سنة 1967.

عمل في مطلع شبابه مدرساً وصحفياً وكاتباً، فحرر في جريدة الأنوار، وكتب في الشؤون السياسية والاجتماعية. عمل مستشاراً لرئيس الحكومة للشؤون العربية سنة 1992، ومديراً عاماً لدار الندوة 1989 – 1992.

انتخب نائباً عن بيروت، في دورة سنة 1992 ودورة سنة 1996 ودورة سنة 2000. شارك في أعمال لجنة المال والموازنة، وترأس لجنة النظام الداخلي، وحقوق الإنسان سنة 1996.

عيّن:

ـــــ         وزيراً للداخلية،في تشرين الأول سنة 1992، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

ـــــ         وزير دولة لشؤون الإصلاح الإداري، في تشرين الثاني سنة 1996، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

ـــــ         وزير دولة، في تشرين الأول سنة 2000، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

ترأس عدة وفود لبنانية إلى الخارج، منها إلى مؤتمر وزراء الداخلية العرب في تونس عام 1993 وعام 1994، وإلى الأولمبياد الخاص للمعوقين أميركا عام 1995، وإلى المؤتمر العالمي الذي نظمته الأمم المتحدة حول «الحكم الصالح» عام 1997، وإلى مؤتمر وزراء خارجية العالم الإسلامي في السودان عام 2002. كما ترأس المنظمة العربية للتنمية الإدارية في دورتها الـ 36 التي انعقدت في القاهرة عام 1998.

انتسب منذ اليفاع إلى حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان، وتدرج في صفوفه حتى شغل أعلى المواقع القيادية. وساهم في تأسيس الجبهة العربية المشاركة عام 1972، وتجمع اللجان والروابط الشعبية عام 1975، وهو عضو في عدة جمعيات سياسية وثقافية واجتماعية.

له الكثير من الأعمال والمؤلفات الفكرية أهمها: معركة العروبة والديمقراطية، واستراتيجيا الإصلاح الإداري، والانعزالية اللبنانية، والإصلاح الإداري نظرة من وحي التجربة، كما نشر العديد من المقالات والأبحاث والدراسات السياسية والاقتصادية والأدبية، وله الكثير من الكلمات والمواقف الخطابية والمحاضرات والندوات في مناسبات عديدة.

عرف بشارة مرهج بمواقفه الوطنية والإنسانية. دافع خلال الحرب الأهلية عن سلامة المواطن، فرفض الانقسام الطائفي، وصمد في بيروت إبان الحصار الإسرائيلي عام 1982، وشارك في الدفاع عنها، وقاوم التجاوزات والممارسات الميليشياوية، ورفض تسلط فئة على فئة، أو حزب على حزب، معتبراً أن التنافس الديمقراطي هو الأسلوب الحضاري الذي ينبغي اعتماده. دافع عن الجنوب بوجه الاحتلال الصهيوني، والتزم بالمقاومة، وتميز نهجه السياسي بالمنحى الوفاقي والوحدوي والديمقراطي، وشارك في العديد من المبادرات الهادفة إلى تعزيز الحوار والحياة الديمقراطية. كما تميزت تجربته الوزارية بالتمسك بحكم القانون، ومواجهة التجاوزات التي تنال من حقوق الإنسان والحريات العامة والأخلاق والبيئة. وهو يعتبر أن السلطة هي موقع لممارسة المسؤولية الدستورية والقانونية في خدمة الناس والمجتمع، بعيداً عن الاعتبارات الفئوية والطائفية.

له عدة مؤلفات منها: معركة العروبة والديموقراطية، الإنعزالية اللبنانية، حراس الهيكل، استراتيجيا الاصلاح الإداري، كما له العديد من الدراسات والأبحاث السياسية والاقتصادية والخطب والندوات والمحاضرات.

هو عضو مؤسس وقيادي في تجمع اللجان والروابط الشعبية. وكان عضواً في كتلة الإنقاذ والتغيير، وفي كتلة قرار بيروت.

متأهل من الدكتورة فالي غروتي ولهما ابنتان: لينا ومنى.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق