بيان الهيئة الادارية

عقدت الهيئة الادارية لرابطة النواب السابقين اجتماعاً بحضور الرئيس الوزير والنائب السابق طلال المرعبي وجميع الاعضاء، تدارست فيه الاوضاع العامة في البلاد وصدر عنها البيان التالي:

  • مع تأييدنا لكل حوار يمكن أن ينقذ لبنان من انهياره ولكن الدعوة اليه جاءت متأخرة جداً ونحن نتساءل من يتحاور مع من؟
  • أبدى المجتمعون أسفهم وامتعاضهم من طريقة معالجة الاوضاع العامة في البلاد والتي أوصلتنا الى الحالة المأساوية التي يعيشها الشعب اللبناني حتى بات المواطن لا يعلم ماذا سيحل به غداً.
  • اعتبروا ان المسؤولين يعيشون في عالم آخر وكأن ما يحصل لا يعنيهم فالدولار أصبح يقفز كل يوم قفزات جنونية والاسعار ترتفع مما انهك الناس وسلبهم ما تبقّى من أموالهم دون حسيب أو رقيب.
  • ان الشلل الحكومي هو جريمة موصوفة لأنّ لذلك انعكاس سلبي جداً على كل الامور وكنا ننتظر أن تصل هذه الحكومة الى حلول جذريّة مع نهاية العام الفائت خاصة مع صندوق النقد الدولي والاصلاحات المطلوبة فإذا بنا نرى إستخفافاً بعقول الناس وقرارات تعطيل تكشف المستور وتزيد الإنهيار وهم يشغلون الناس بالانتخابات والتحضيرات وهو إستحقاق طبيعي.
  • والسؤال الاساسي : هل يستطيع لبنــان أن يصمد حتّــى حــلول موعد الانتخابات ؟ ان الانهيار المتسارع في الفترة الاخيرة يظهر تفكك المؤسسات وعدم أهلية بعض وزراء الخدماتية لممارسة أعمالهم في ظروف صعبة لأن الذهنية التي يعملون من خلالها لا تستطيع أن تنقذ وطن يغرق في الازمات والانهيارات بكل قطاعاته وخاصة الكهرباء.
  • ضرورة نبذ الخطاب الطائفي أو المذهبي والمناطقي والابتعاد عن الكيديات والنكايات التي أنهكت البلاد والعباد ولا تؤدي الا الى مزيد من الانهيار والتفكك وحبذا لو يعود الجميع الى الخطاب الوطني الصحيح الذي يخدم مصلحة لبنان وليس مصلحة أفراد أو أحزاب.
  • والمطلوب صحوة جماعية بعيداً عن الحسابات الاقليمية تعيد الامور الى مسارها الصحيح والطبيعي ونستطيع من خلالها استعادة القرار اللبناني، وهنا نقول للجميع ارفعوا أيديكم عن لبنان ومن يحبه يعمل لإنقاذه وتسوية أوضاعه والحدّ من جوع الناس وعوزهم بعيداً عن الحسابات السياسية .
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق